منتدى حبيبتى الاميرة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

إن كنت من أعضاءنا الأكارم يسعدنا أن تقوم بالدخول
وان لم تكن عضوا وترغب في الإنضمام الى اسرتنا
يشرفنا أن تقوم بالتسجيل



الـــذوقــــ"

اذهب الى الأسفل

الـــذوقــــ"

مُساهمة من طرف ملكة بقلمى في الثلاثاء ديسمبر 30, 2014 2:19 pm


ماهو الـــــــــــــــــذوق؟
انا لا اعني بها الذوق في ارتداء الملابس . .
أو الذوق في اختيار الكماليات ..
أو الذوق في الابتكار والابداع . .

بل أعني به الذوق في الاخلاق . . والسلوكيات
عندما يتحكم الذوق في أخلاقك . .
حتما ستكون ( ذوقا ) في كل شيء . .
لن يصبح هناك [ .. حدود .. ] لجمال أخلاقك . .
ستكون حسن المظهر . . . نقي الجوهر. .
حول أناس مختلفة و أجناس متباينة ..


أنت بالنسبة لهم [ كالمغناطيس ] جاذب لهم بحسن أخلاقك ...
تجذبهم جميعاً, و هم مستسلمون لك . .
لا بقوتك و لا بأي شيء سوى بحسن " معاملتك " لهم . .
سوف يكون لك أصدقاء يبحثون عنك |[ كبحثهم ]| عن الماء و الهواء . .
ستكون محبوباً .. لايمل االأخرون مجلسك .. وحسن جواركـ


ذوقيـــــــات
عندما تريد محادثة الأخرين حدثهم باحترام وكلما كان صوتك هادئاً ورقيقاً كان أقرب للقلوب .
عند لقائك مع الناس لا تبقي صامتا من دون كلام وإنما شاركهم الحديث .
عندما يواجهك أي شخص بالاستفزاز فاجتهد في عدم إثارة المشاكل وحاول الانسحاب بدبلوماسية.
لا تتكلم عن نفسك طوال الوقت سواءً عما يضايقك أو يبهجك.
( من فضلك -بعد اذنك - لو سمحت - إذا أمكن ) كلمات استئذانية ابدأي بها طلبك .
( لا - لا - لا ) لازمة غير محببة للناس عند اعتراضك على رأيهم ( لا) واحدة تكفي عند الحاجة لاستخدامها.
لا تقول (لا) في بداية اعتراضك على أمر ما .. بل ابدأ بالايجاب بالقضية ثم اذكر رأيك المخالف .
كن مستمعا جيدا للأخرين لاتركز بنظرك على المتحدث ولا تهمله.
لاتتحدث في مواضيع قد تسبب الاحراج للأخرين كأن تتحدث عن الرشاقة في حضرة البدناء
لا تتدخل في شؤون الأخرين وخصوصياتهم ولا تسأل عن أمور قد تكون محرجة بالنسبة لهم.
اظهر اهتمامك بالأخرين تفقد أحوالهم واسأل عن مرضاهم .
. تجنب اسداء النصيحة بقسوة أو أمام الناس .
لا تنسي الابتسامة بل اجعلها دائما ً تجمل محياك فهي جواز مرورك لقلوب الأخرين.

إضـــــاءة

الذوق هو مراعاتك لمشاعر الآخرين وأحاسيسهم ..

عندما تكون هذه صفاتك فأنت في
{ .. منتهى الذوق .. }
avatar
ملكة بقلمى
العضو المميز
العضو المميز

انثى 22
تاريخ التسجيل : 29/09/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الـــذوقــــ"

مُساهمة من طرف ملكة بقلمى في الثلاثاء ديسمبر 30, 2014 2:20 pm

فالذوق هو أدبيات التعامل مع الناس.. جمال التعامل بأشكاله المتعددة: النفس المرهفة الجميلة.. الموقف الجميل، التصرف الجميل، الحركة الجميلة، اللمسة الجميلة، الكلمة الطيبة، جمال النظام، جمال النظافة، جمال الطريق، جمال في الأماكن العامة ,,
الذوق هو النفس الشفافة التي تفهم الخطأ، وتقدر وقوعها فيه من نظرة العين، وابتسامة الوجه...

الانسان الذوق :
هو الانسان الجميل في كل شي ..
في تعامله في حديثه في فكره ..
الذوق :
حاسة معنوية تدعو صاحبها إلى مراعاة مشاعر الآخرين وأحوالهم وظروفهم، والذوق هو أدبيات التعامل مع الناس.. جمال التعامل بأشكاله المتعددة: النفس المرهفة الجميلة.. الموقف الجميل، التصرف الجميل، الحركة الجميلة، اللمسة الجميلة، الكلمة الطيبة، جمال النظام، جمال النظافة، جمال الطريق، جمال في الأماكن العامة.الذوق هو النفس الشفافة التي تفهم الخطأ، وتقدر وقوعها فيه من نظرة العين، وابتسامة الوجه.
ولكلمة الذوق مترادفات عديدة منها: اللباقة، واللطف، والنباهة، والحكمة، والكياسة، والحذق.
مظاهر الذوق:
أ‌. الاستئذان: يقول الله: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتًا غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَّى تَسْتَأْنِسُوا وَتُسَلِّمُوا عَلَى أَهْلِهَا ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ} (27) سورة النــور.
ب‌. التواضع في المشي والخفض من الصوت {وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِن صَوْتِكَ إِنَّ أَنكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ} (19) سورة لقمان, {وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا} (63) سورة الفرقان.
ت‌. إفشاء السلام، عن أبي هريرة قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ( والذي نفسي بيده لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتى تحابوا، أفلا أدلكم على أمر إذا فعلتموه تحاببتم أفشوا السلام بينكم ) رواه مسلم وغيره.
ث‌. طلاقة الوجه والتبسم، قال -صلى الله عليه وسلم-: (لا تحقرن من المعروف شيئاً ولو أن تلقى أخاك بوجهٍ طليق).[1] أي مبتسم ومنفتح
ج‌. احترام الكبير ورحمة الصغير كما جاء في الحديث: (ليس منا من لم يرحم صغيرنا ويوقر كبيرنا).
ح‌. عدم الرد على السفيه الشاتم: عن ابن عمر -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال لجابر بن سليم: (إذا سبك رجل بما يعلم منك، فلا تسبه بما تعلم منه، فيكون أجر ذلك لك، ووباله عليه) قال الألباني: إسناده حسن.
خ‌. ألا يتحدث اثنان بكلام سرٍّ بينهما ومعهما ثالث لا يشاركهم فإن ذلك يحزنه: روى البخاري ومسلم عن ابن مسعود -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (إذا كنتم ثلاثة فلا يتناجى اثنان دون الآخر حتى تختلطوا بالناس من أجل أن ذلك يحزنه).
وهناك آداب تدل على الذوق والأناقة في الرجل المسلم، وكلها قد جاءت بها السنة لتحث على التخلق بها ومنها:
- التجمل بأحسن اللباس.
- ومناداة الناس بأحب أسمائهم.
- إكرام الضيف.
- المصافحة.
- تشميت العاطس (يرحمك الله).
- إجابة الدعوة.
- عيادة المريض.

الأخلاق :
جمع خلق، والخلق هو صفة راسخة في النفس تدعوها إلى فعل الخير أو فعل الشر كالشجاعة والجبن والظلم والعدل والكرم والبخل...الخ، وبهذه الصفة يمتاز الانسان عن سائر المخلوقات إذ أن ما سوى الانسان لا يدرك قيمة هذه الصفة ولا يهتم بها بل لم يؤهله الله تعالى للتحلي بها، من هنا صح القول أن الأخلاق قيمة إنسانيه .
قال رسول الله (ص): عليكم بمكارم الأخلاق، فإن الله عزَّ وجلّ بعثني بها وقال أيضاً: إنما بُعثت لأتمم مكارم الأخلاق.
ا
لأخلاق:
أن الخلق عبارة عن منظومة نفسية دائمة راسخة في الإنسان، ومن هذه المنظومة أو تلك الهيئة النفسية تصدر الأعمال بسهولة ويسر وانسيابية من غير أن يتكلف الإنسان التفكير فيها أو حتى الروية قبل إتيانها، ومتى كانت هذه الأعمال أعمالاً جميلة ومحمودة – عقلاً وشرعاً – فإن هذه المنظومة أو تلك الهيئة النفسية تسمى خلقاً حسناً، والعكس صحيح! من المهم جداً في هذا التعريف الذي سبقته كلمتي – دائمة وراسخة – لما؟ لأن من يتصدق – مثلاً – مرة واحدة في حياته أو مرتان لا يقال عنه أنه سخي وكريم، وإنما ليوصف بالسخاء والكرم لابد أن يكون بذله للمال بذلاً دائماً ثابتاً، يفعله ويؤديه بسهولة من غير منازعات عنيفة من النفس تحاول رده عن فعل إنفاق المال.

والذي ينتقم لنفسه في كل مرة يساء إليه فيها، ويغفو مرة كل ألف مرة ، لا يعقل أن يسمى غفواً أو صفوحاً ، وإنما يسمى بذلك ، إذا عفا وصفح ألف مرة، وانتصر لنفسه مرة! والإنسان الذي يثور في كل مرة يستثار فيها ، ويحلم مرة كل ألف مرة ليس حليماً، وإنما كذلك يكون إذا كان حليماً حلماً دائماً راسخاً.
من هذا التعريف يستطيع المرء اكتشاف نفسه وأخلاقه، وباكتشاف الذات يقطع المرء نصف طريق الإصلاح –متى أراد ذلك- ويبقى النصف الأخر الذي يتم بالمجاهدة المبصرة الصادقة والذي أرجوه من الذي استوعب التعريف أن يستحضر نفسه ويعرضها على جملة أخلاقه كالحياء، والصدق، والبر، والوقار، والصبر، والشكر، والرضا، والحلم، والرفق، والعفة، والشفقة، والحقد، والبخل، والحسد، والبشاشة. ثم ليتأمل أين هو من هذه الأخلاق غير غافل أو متغافل عن محور التعريف وهي صفات الرسوخ والثبات والديمومة في الأعمال! لا شك أنه سيكتشف نفس
ه متى كان صادقاً معها.
avatar
ملكة بقلمى
العضو المميز
العضو المميز

انثى 22
تاريخ التسجيل : 29/09/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الـــذوقــــ"

مُساهمة من طرف الاميرة شيماء في الإثنين يناير 05, 2015 1:48 pm



راااااااااااااااااااااائع جداااااااااااااااااااا
تسلم ايدك


avatar
الاميرة شيماء
Admin
Admin

انثى 392
تاريخ التسجيل : 02/03/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى