منتدى حبيبتى الاميرة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

إن كنت من أعضاءنا الأكارم يسعدنا أن تقوم بالدخول
وان لم تكن عضوا وترغب في الإنضمام الى اسرتنا
يشرفنا أن تقوم بالتسجيل



مرحلة المراهقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مرحلة المراهقة

مُساهمة من طرف ???? في الثلاثاء أغسطس 31, 2010 7:07 pm

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ..
ونعوذ بالله من شرور أنفسنا و سيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ،
ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلاَّ الله وحده لاشريك له ،
وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.

وصف عدد من التلاميذ والتلميذات مرحلة المراهقة بالحرجة والخطرة، وقدم كل منهم في تصريحات لجريدة “الاتحاد الاشتراكي” رأيه الخاص عن هذه المرحلة الطبيعية من عمر الإنسان للانتقال من الطفولة إلى الشباب،فالمراهقة بالنسبة إلى البعض فرصة للانفتاح على المجتمع والنهم من إيجابيته، وبالنسبة للبعض الآخر الانفتاح على المجتمع بكل تجلياته الإيجابية والسلبية، “وكل واحد وزهرو” إما أن يحقق فيها المراهق ذاته ويوفق دراسيا، وإما أن يصادف مشاكل تؤثر على تحصيله الدراسي ومستقبله بصفة عامة، سيما وأن المراهقة الآن أصبحت تعتمد الموضة في ارتداء الملابس والإكسسوارات، وتقليد الممثلات وفنانات الفيديو كليب في قصات الشعر والماكياج وحتى في بعض الحركات، إضافة إلى الاستماتة من أجل الحصول على آخر موديلات الهواتف النقالة وركوب الدراجات النارية من النوع الكبير (بركمان)، وإقامة الحفلات الراقصة والاستماع لموسيقى الراب والهيب هوب…
والأغاني العاطفية، هذا إضافة إلى تجريب بعض العادات السيئة كالتدخين ومعاقرة الخمر والمخدرات والعلاقات الجنسية، وما يواكبها من تمرد على الأسرة والتهديد بمغادرة المنزل وإهمال الدروس في حال عدم تفهم رغباتهم والاستجابة لمتطلباتهم…
وفي هذا الإطار تقول الأستاذة “ربيعة مغيوس” أنها لامست من خلال تعاملها مع المراهقين، في أول مبادرة مركز استماع للتلاميذ بإعدادية الجاحظ بوجدة، “معاناة هؤلاء من مشاكل عديدة نفسية وجسدية وإحساسهم الدائم بعدم تفهم الآخر لمعاناتهم ومشاكلهم بسبب حرمانهم من حرية التعبير داخل مجتمع الكبار، إضافة إلى أن عدم التواصل بينهم وبين الأساتذة والنصائح اللامنتهية والانتقادات لشخصيتهم تجعل منهم أشخاص عدائيين في بعض الأحيان، كما يزيد الفقر والهشاشة والمشاكل العائلية من معاناتهم، ويدفعهم انعدام فضاءات التسلية وعدم خلق أندية تساعدهم على تفجير طاقاتهم والتعبير عن مكنوناتهم، إضافة إلى كثرة الواجبات المدرسية، إلى اللجوء لوسائل أخرى للهروب ونسيان الواقع الذي يعتبرونه مرا…”
ويرى بعض الآباء والأمهات في التعامل بجدية وقسوة مع المراهق الوسيلة الأفضل لحمايته من المخاطر واعتماد أساليب تربوية عنيفة في بعض الأحيان للسيطرة على تصرفاته وتمرده على العادات الأسرية، بينما اعتبرت أسر أخرى المعاملة المعتدلة مع الابن المراهق وتزويده بكل ما هو أساسي في تعلمه والاستجابة لمطالبه في حدود ما هو ممكن ومعقول، وتشجيعه على البوح بمكنوناته وطرح مشاكله أمام أسرته ومناقشتها، الوسيلة الأنجع للتخفيف من قلقه وضمان تفتحه على أسرته ومصارحتهم بدل تمرده وثورته ضد معاملته كطفل، خاصة ونحن في زمن العولمة وما أصبحت تلعبه من دور في تصرفات المراهقين (ذكورا وإناثا)، إذ أضحت هذه المرحلة العمرية تعتمد على التكنولوجيا الرقمية من خلال الشبكة العنكبوتية وإنشاء المنتديات وسبر أغوار المواقع الإلكترونية المختلفة ومتابعة والفضائيات…
وعن مراهقة اليوم تقول فاطمة الزهراء (21 سنة، طالبة)، “مراهقتي لم يكن فيها شيء غريب سوى الإعجاب الذي كنت أكنه لبعض زملاء القسم تارة لهذا وتارة لذاك حسب مقاييس الوسامة، في حين عايشت بعض صديقاتي وقد دخلن عالم تجريب إقامة علاقات حميمية خارج المؤسسة (الإعدادية)، وأذكر أن البعض منهن جربن السيجارة وبعض التدخلات الجسدية البسيطة مع الشباب بالإضافة إلى الاهتمام الزائد بالجسد وارتداء الملابس الضيقة والقصيرة، والأمر هنا متعلق باهتمامات كل شخص وحياته العائلية، فأنا كنت أخاف أن أفعل شيئا يغضب والدي كما أخاف أن يراني شخص ما أمشي مع ولد ويخبر أهلي وعندها أتعرض للعقاب وأفقد احترامي أمام أعز الناس إلى قلبي، هكذا فهمت المراهقة وهكذا مررت منها دون مخاطر، بل أكسبتني هذه المرحلة ثقة زائدة في نفسي ودفعتني إلى الاهتمام أكثر بدروسي وبالفعل حققت أفضل النتائج…”
وعن مراهقة الأمس يقول عبد الرحيم طويل (28 سنة، القطاع الخاص) “لم نكن نسمع في السابق عن هذه المرحلة، لكن كثرة الحديث عنها والاهتمام بها أدى إلى الانتباه لها، فالآباء لم يكن لهم أية دراية بهذا الموضوع فكانت تربيتهم لنا تعتمد على ما توارثوه عن آبائهم وأجدادهم، فإذا أحسنت لا يقول لك أحسنت وإذا أخطأت فتتعرض للعقاب، أما اليوم فأصبحت تتدخل فيها البرامج التلفزيونية المتعلقة بالأسرة والجرائد التي تخصص صفحات للمرأة والطفل.
وكثرة الحديث عن المراهقة أدى إلى استغلالها من طرف المراهقين أنفسهم حيث يرتكبون حماقات ولا يتعرضون إلى أي عقاب من طرف أوليائهم بدعوى أن المراهقة تأثر في تصرفاتهم، لذا وجب عدم إعطائها أهمية كبرى حتى لا نصل إلى المثل القائل “إذا زاد الشيء عن حده انقلب إلى ضده” كذا وجب أخذ الحيطة والحذر.
أما يحيى بن الطاهر (44 سنة، متزوج، صحفي) فلم يعد يذكر من فترة مراهقته بداية ثمانينات القرن الماضي “إلا ما كان يدور في أحاديثنا ونحن زملاء في إعدادية باستور في وجدة حول حمولتها القدحية، حينها، كان أي كلام عن المراهقة يوحي بالسخرية واختلاق النكتة، كنا خطأ نحاول القفز عن حقيقة الطبيعة الإنسانية في وسط تعليمي كان بالكاد ذكوريا إلا من أربع أو خمس زميلات كن معنا في القسم الدراسي ما يوحي بأننا كنا في وسط مغلق على الذكورة.
وأعتقد، أن حال اليوم أحسن من حال الأمس، في قدرة الشباب المراهق الآن على البوح بمكنوناته إلى درجة الجرأة المغالية، وفقط لو تكتسب بعضا من جدية مراهقي الأمس لأصبح الأمر طبيعيا جدا وخلاقا”.
ومن جهتها ترى فاطمة بوبكري (صحفية وفاعلة جمعوية) بأن “الملاحظة العامة التي تلتف حولها الأغلبية الساحقة هي السخط الكبير وعدم الرضا عن هذا الجيل المراهق المتمرد على كل الأعراف التي سارت عليها الأجيال السابقة ولاسيما العربية الإسلامية بحكم الخصوصيات المشتركة، فإن كان المختصون في المجال استعصى عليهم فهم هته الظاهرة المتعلقة بفترة المراهقة لدى جيل اليوم، فما بالك بالناس العاديين محدودي المعرفة والاطلاع خاصة الآباء، إجمالا ودون الخوض في الأسباب لأنها كثيرة ومتنوعة، تبقى مشكلة الجيل المراهق اليوم هو التمرد على كل شيء والسبب في اعتقادي أنه لا يعرف ماذا يريد بل أضحى متطلبا جدا، بينما جيل المراهقة بالأمس كان يعاني في صمت ولا يشهر معاناته بالشكل الذي هو عليه الآن، بل يكتفي بالكتمان الشيء الذي ولد الكبت وظهور العديد من العقد والمشاكل الصحية، إنما وبكل موضوعية مراهقة الأمس تبقى أقل وقعا مقارنة مع مثيلتها اليوم لأنه على الأقل أمدتنا بأسماء مثقفة وفاعلة هي اليوم وازنة ولها الكلمة في معظم المجالات والتخصصات في الحياة العامة، لكن هذا لا يمنعنا من القول بوجود استثناءات لمن رحم ربي في الجيل الجديد وأخرى سلبية في القديم والله أعلم”.
ويتذكر مليود بوعمامة (معد ومقدم برنامج بإذاعة وجدة الجهوية) أجمل ذكرياته من خلال أول علاقة عاطفية بريئة جمعته بابنة الجيران، ويحمد الله أن مراهقته مرت على خير بالرغم من خوضه لبعض التجارب السيئة كالتدخين، وبالرغم من عدم الوصول إلى بعض الضروريات قبل الكماليات في سن “كنا نحتاج لأن نلبس ونعيش بنوع من الرفاهية الذاتية كالذهاب إلى البحر أو إلى المخيمات المنظمة من طرف الدولة، فكنا نقتصر على الوديان المجاورة (وادي بوشطاط، ووادي سيدي يحيى) والمسبح البلدي في فترة الصيف، هذا كله في إطار موافقة الوالدين والاحترام والخوف أحيانا من تسلطهم وعقابهم الذي ينضاف لعقاب المعلمين”.
اما عبد الناصر بلبشير (مفتش بالتعليم و مدير جريدة الكترونية) يميز بين مراهقة ابناء ايام زمان و مراهقة ابناء الجيل المعاصر… مراهقة ايام زمان كان لها طابعها الخاص، فهناك من حاول التغلب على مراهقته بواسطة التصعيد في الدراسة و البحث المعرفي لاجل جلب الانتباه حوله و الاعجاب بقدراته الدراسية و المعرفية، و ذاك الصنف من الشبان لم يكن في الغالب يملك الشجاعة او الجراة لتلبية رغبات مكبوثة او احلام مستورة…لذلك فاللجوء الى التصعيد المعرفي او الدراسي قد يكون مسلكا لاثبات الذات…ايه يا زمان…فحتى من كان يملك الجراة او الشجاعة و يتظاهر بالقدرة على تحقيق اهدافه كالتدخين مبكرا او كالتعلق بفتاة فلم يكن ذلك حينذاك بالامر الهين…كان المراهق يحاول التظاهر بالتدخين لكن في الخفاء و التستر …فان تناول سجارة فتراه يلتفت يمينا و يسارا خشية ان يراه ذويه…و كم مراهقا حاول كسب صديقة احبها او اعجب بها لكن نال منها شر ما لم ينتظره برفضها لاية علاقة معه وفق ما يشتهي المراهق…كم كانت الاشياء التي يحلم بها المراهق جد صعبة للتحقيق…لم يكن الشاب المراهق او الشابة المراهقة قادرين على النطق بالكلام الفاحش خلال الاختلاط مثل ما نراه اليوم. في زماننا حتى الاتصال كانت له جمالياته كاللجوء الى الهمس الى العشيقة بواسطة الرسالة المكتوبة…كان من المستحيل التصريح الى الطرف الاخر باي شعور نحوه علانيا او وجها لوجه، و كان من المستحيل التعبير عن شعور المراهقة نحو من اعجبت به و ان حصل فاللجوء الى القلم و الورقة كان الوسيلة الوحيدة للتعبير عن الشعور او الاحساس نحو الاخر. و كم كان من الصعب ايجاد الكلمات المناسبة التي قد تحقق للمراحق حلمه اي جلب مودة العشيقة و محبتها له… فبمجرد كتابة كلمات قد تكون بريئة في نظر العاشق دون ان يعيرها اي اهتمام يمكن ان تعرضه لرفض تام من طرف المرسل اليها…اما اليوم فكل شيء اصبح مباحا…فالمراهق يتصرف بدون ادنى تفكير و المراهقة كذلك تتصرف بطلاقة و لا تفكر لا في قيمتها الاجتماعية و لا في كرامتها بل اصبحت تهدي نفسها لكل من هب و دب
avatar
????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مرحلة المراهقة

مُساهمة من طرف دانة القلوب في الجمعة سبتمبر 03, 2010 10:05 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
دانة القلوب
عضوية ماسية
عضوية ماسية

انثى 21
تاريخ التسجيل : 07/08/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مرحلة المراهقة

مُساهمة من طرف احمد كليك في الأربعاء سبتمبر 08, 2010 6:14 pm

موضوع حقا مهم للشباب
الله ينور عليكى
وتسلم الايادى
avatar
احمد كليك
عضو مبدع
عضو مبدع

ذكر 50
تاريخ التسجيل : 07/08/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى